احدث الوسائل فى علاج اضطرابات البول.

يقول المعهد الوطنى للتميز الصحى فى بريطانيا  إنه يمكن الآن استخدام حقن البوتوكس، التي تستخدم عادة لإزالة التجاعيد، لعلاج اضطرابات البول.

 

وأوضح المعهد أن المرضى من السيدات يجب أن يحصلن على هذا العقار مجاناً، حيث يساعد البوتوكس في السيطرة على الجدار العضلي للمثانة.

 

ويقول المعهد الوطني للتميز الصحي في بريطانيا إن الأشخاص الذين يعانون منمتلازمة فرط نشاط المثانة” والتي لم تستجب لتوصيات التغيير في نمط الحياة يجب أن يحصلوا على حقن البوتوكس.

 

ومن غير الواضح ما هي الأسباب وراء هذه المتلازمة، لكن المصابين بفرط نشاط المثانة تكون لديهم حاجة ملحة للتبول، ويمكن أن يصابوا بالسلس البولي قبل الوصول إلى دورات المياه.

 

وقد يساعد التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافين مثل الشاى والقهوه وكذلك المشروبات الكحولية وعمل تمارين أرضية لمنطقة الحوض في احتواء هذه الأعراض، لكن بعض الأشخاص سيحتاجون إلىعلاج طبي أو تدخل جراحي.

 

وهذه الحالة مختلفة عن الاضطرابات التي تحدث جراء الضغط، حينما تكون عضلات الحوض الأرضية ضعيفة جدا، وهو ما قد يحدث بعد عمليات الولادة، ويسبب سلس بولي أثناء السعال أو الضحك.

 

وفي حالة وجود نشاط مفرط للمثانة، تكون هناك مشكلة في طريقة التجاوب مع امتلاءها، وهو ما يعني أنالشخص يشعر بحاجة ملحة إلى التبول مرات تتجاوز الحد الأقصى في الظروف العادية.

 

وقد يضطر الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض إلى الدخول إلى دورات المياه للتبول أكثر من 15 مرة يوميا وثلاث مرات في الليل، بينما المعدل الطبيعي هو التبول من أربعة إلى ثماني مرات يوميا، ومرة واحدة خلال الليل.

 

وهذه الحالة تصيب كلا الجنسين، لكن في أغلب الأحيان السيدات.

 

ويعتقد بأن علاج البوتوكس يساعد في التقليل من الإشارات الكيميائية التي يبعث بها المخ حول الحاجة إلىالتبول.

 

ويتم إعطاء الحقن مباشرة إلى المثانه عبر أداة صغيرة يتم إدخالها إلى المجرى البولي.

 

وتشير التجارب السريرية إلى أن هذه التجربة قد تستمر لنحو ستة أشهر، لكن المعهد الوطني للتميز الصحي يؤكد أنه من الضروري أن يكون الناس على دراية بالآثار الجانبية.

 

ويمكن لهذا العلاج بأن يصعب أكثر من عملية التبول، وقد يحتاج البعض إلى استخدم قسطرة لفترة من الوقت،وهناك أيضا احتمال الإصابة بالتهابات بولية.

 

ويجب أن يخضع الأشخاص الذين يبدو أن هذا العلاج لفحص مباشر أو مراجعة عبر الهاتف خلال أربعة أسابيع،بحسب المعهد.

 

وقال الأستاذ مارك بيكر مدير مركز الممارسة السريرية في المعهد إنالاضطرابات البولية هي حالة مزعجة تؤرق حياة ملايين السيدات من كافة الأعمار“.

 

وأضافبالرغم من أنها (الاضطرابات) نادرا ما تمثل خطورة على الحياة، فإنها تؤثر بشكل كبير على السلامة البدنية والنفسية والاجتماعية للمرأة“.

 

وأشار إلى أنه على مدى السنوات الماضية كانت هناك زيادة في أعداد السيدات اللاتي يطلبن العلاج من هذه الاضطرابات، لكن هناك أخريات عديدات لا يزلن يعانين في صمت ولا يحصلن على العلاج المناسب من هذاالمرض.

 

 وأضافتشير الإرشادات السريرية المحدثة إلى مجموعة من العلاجات التي يجب أن تحصل عليها السيدات للتقليل من حالة الأرق التي تسببها حالة الاضطرابات البولية

Leave a Comment