يحتفل العالم يوم بذكرى اكتشاف مرض الايدز الـ34

يحتفل العالم اليوم بالذكرى رقم 34 لاكتشاف العالم الأمريكى مايكل غوتليب لأول مرة فيروس الإيدز عام 1981 بمدينة لوس أنجلوس، وعلى الرغم من أن المرض فى البداية كان ينتشر بين المثليين الجنسيين الذكور، إلا أن هذا المرض انتشر كالوباء فى الثمانينات، خاصة بين المراهقين الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن.



وكان الطبيب الأمريكى قد صرح فى حوار له لقناة بى بى سى بأن عدد المصابين بالإيدز وصل إلى 35.3 مليون شخص، وعلى الرغم من أن معدل الإصابة بدأ يقل خلال العشر سنوات الأخيرة، إلا أنه يخشى حدوث طفرة ومضاعفة هذا العدد خلال العام 2050.



أما مصر فهى أقل دول العالم إصابة بهذا المرض فقد قالت التقرير الرسمية أن أعداد المصابين بالإيدز حسب وزارة الصحة وصلت إلى 4999 توفى منهم 1358، وذلك وفق إحصائية تقريبية حتى نهاية شهر سبتمبر الماضى، وتتراوح أعمار أغلب المرضى المصابين بالايدز ما بين 20 و45 عاما.



وحول الإصابة بمرض الإيدز يقول ملازم أول طبيب عماد نادر معوض طبيب أمراض الكبد والجهاز الهضمى بمستشفى الشرطة بالإسكندرية، مرض نقص المناعة المكتسب HIV، أو الإيدز هو فيروس ينتقل عن طريق الاتصال الجنسى الغير امن، بالإضافة إلى انتقال عن طريق الدم، كما أنه يتقل بين مدمنى المخدرات وخاصة من سيخدمون الحقن.



وأضاف عماد: حتى الآن لم يتم اكتشاف أى علاج لعلاج تلك الإصابة، إلا أن الجهود الطبية الآن تسعى إلى تدريب المصابين على التعايش، وتعمل منظمة الصحة العالمية على تدريب المراهقين على التعايش مع المرض، وقد استطاع 2.1 مليون مراهق من التعايش مع هذا المرض فى 2012.



ويشير عماد إلى أنه أصبح بالإمكان التعايش مع الإصابة بمرض الإيدز، كما أنه يتم تنشر التوصيات العالمية لمحاربة الإصابة، من خلال التوقف عن ممارسة الجنسية المحرمة.

 

(اليوم السابع)

Leave a Comment