نسخة من هاتف “آي فون” تم تعديلها لتؤمن وظائف بنكرياس اصطناعي

 

أظهرت دراسة سريرية حديثة نشرت نتائجها في الولايات المتحدة أن نسخة من هاتف "آي فون" تم تعديلها لتؤمن وظائف بنكرياس اصطناعي سمحت بالإبقاء بفعالية كبيرة على مستويات مناسبة من السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون السكري من النوع الأول.
 
 
ويتعين على المصابين بالسكري قياس مستوى السكر في الدم لديهم مرات عدة يومياً وحقن أنفسهم بالأنسولين للحفاظ على مستويات طبيعية من السكر.
 
 
وسمح هذا البنكرياس الاصطناعي الذي تم تطويره بالاستناد إلى هاتف "آي فون" الحفاظ بشكل أفضل على مستويات طبيعية من السكر في الدم عبر تفادي التغييرات الخطيرة لهذه المستويات، على ما أوضح معدو هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "نيو انغلند جورنال اوف ميديسين" الأمريكية.
 
 
ويظهر السكري من النوع الأول إجمالاً في مرحلة الطفولة أو لدى الأشخاص في سنوات بلوغهم الأولى. وهو مرض مزمن ناجم عن خلل في عمل البنكرياس يعطل قدرتها على إنتاج ما يكفي من هورمون الأنسولين التي تسمح بالإبقاء على معدلات طبيعية من السكر في الدم.
 
 
مضخات أنسولين 
وحالياً يستخدم بعض المصابين بالسكري مضخات أنسولين لتعديل مستويات السكر في الدم لديهم، ويمكن برمجة هذه الحقنات لإعادة الإنتاج الطبيعي لهذه الهورمون من جانب البنكرياس عن طريق تخزين كميات قليلة بشكل دوري.
 
 
إلا أن هذه المضخات لا تتكيف تلقائياً تبعاً للحاجات المتغيرة للمريض ولا تخزن أيضاً هورمون الغلوكاغون الذي يسبب زيادة في كمية السكر في الدم.
 
 
وبخلاف هذه المضخات، هذا الجهاز الجديد الذي تم تطويره بالاستناد إلى هاتف "آي فون" يخزن الأنسولين والغلوكاغون من دون أي تدخل تقريباً من المريض.
 
 

Leave a Comment