ما هي القرنية المخروطية؟

 

نتعرف الان على حالة القرنية المخروطية من حيث الأسباب و الأعراض و طرق العلاج .. 
 
 
معظمنا يعلم أننا نري من خلال القرنية – ذلك الجزء الصافي النصف كروي المتمركز أمام العين – هذة القرنية مكونة من ألياف متناسقة في الشكل و الترتيب كي تعطي القرنية هذا الشكل و الصفاء و التماسك بحيث يكون إنكسار الأشعة الضوئية الساقطة على العين متساوي على جميع أجزاء القرنية و تكون الرؤية واضحة .
 
 
ولكن ماذا يحدث إذا أختلت قدرة هذة الألياف على الحفاظ على هذا الشكل النصف كروي للقرنية ؟  
في هذه الحالة يحدث إنبعاج في القرنية للخارج خاصة في جزئها المركزي مما ينتج عنه ما يسمي بـ " القرنية المخروطية " وهو ما سنتحث عنه بإذن الله .. سنضع بعض الاسئلة و نحاول الاجابه عليها ..
 
 
أولاً : ما هي أسباب القرنية المخروطية ؟
لم يتم التوصل الي سبب بعينه يسبب هذا  المرض و لكن هناك بعض الأفتراضات مثل : أن من يعانون حساسية في العين أكثر عرضة للاصابة بهذا المرض .. و لكن في النهاية كلها إفتراضات لا يمكن الجزم بصحتها أو خطئها
 
 
ثانياً : في أي سن يحدث هذا المرض ؟
غالباً ما يحدث في سن المراهقة (12-19 ) سنة ولكنه قد يبدأ أيضا في سن الطفولة أو في سن الثلاثينات
 
 
ثالثا : كيف يبدأ هذا المرض ؟
غالباً ما يحدث هذا التغير في شكل القرنية خلال سنوات عديدة وليس بليلة و ضحاها و غالباً لا يصيب عيناً واحدة بل يصيب العينين ولكن بدرجات متفاوتة  
 
 
رابعاً : ما هي أعراض القرنية المخروطية؟
قد يعاني المريض من الاتي :
  1. ضعف و عدم وضوح الرؤية في واحدة أو كلتا العينين
  2.  رؤية الشيء الواحد شيئين عندما يغمض عين و ينظر بعين واحدة
  3. تشوة في رؤية الاشياء القريبة و البعيدة خصوصاً في الليل
  4. عند النظر الى الأضواء الساطعة يري المريض هالات حولها  فاذا أحسست بشيء من هذة الأعراض يجب عليك زيارة طبيب العيون في الحال .
 
 
خامسا : كيف يتم تشخيص القرنية المخروطية؟
يعتمد التشخيص على قياس درجة تقويس القرنية و إذا ما كان هناك إنبعاجات فيها و ذلك باستخدام العديد من الأجهزة اشهرها :
(Keratometer & Corneal topography) و هما ببساطة يقومون برسم خريطة للقرنية – مثل خرائط الجغرافيا التي توضح المرتفعات – و كلما زاد إنبعاج القرنية يظهر باللون الأحمر
 
 
سادسا : كيف تؤثر القرنية المخروطية على الرؤية ؟
عندما يتغير شكل القرنية من النصف كروي الى المخروطي ينتج عنه ما يسمي بـ " الابؤرية " و يكون من النوع الغير منتظم كما يؤدي أيضا إلي " قصر النظر " نتيجة لزياده تقويس القرنية .    (Irregular Astigmatism & Myopia)
 
 
سابعا : كيف نعالج القرنية المخروطية ؟
بعد التشخيص يتم تقييم حده المرض إلى سهل ومعتدل و صعب الحالات السهلة تُعالج بنجاح بإِستعمال النظارات الطبية اولا و اذا فشلت يتم استعال عدسات لاصقة خاصة لكل قرنية، وعندما لا تجدي العدسات نفعاً يلجأ الأطباء الى حلول اخرى اخرها الجراحة و زرع قرنية جديده
 
من الحلول المستحدثة في علاج هذا المرض ما يسمى بحلقات القرنية  (intacorneal ring segment implantation “intacs”)
و هناك ايضا تقنية الـ   cross linking    
هذه التقنية تحاول زيادة الإِستقرار البيولوجي والميكانيكي للقرنية عن طريق إستخدام الأشعة فوق البنفسجية  إذا لم يتحسن البصر بواحدة من هذة التقنيات فمن الضروري اللجوء لعملية " زراعة القرنية " (keratoplasty) ، هذه العملية الجراحية تعطي فعالية عالية لكن ليست خالية من الأَخطار خصوصاً عندما يرفض الجهاز المناعي للمريض النسيج الجديد ( rejection ) 
 
 

Leave a Comment