ما هو سبب حدوث زغلله العين ؟

 

الزغللة :هى عدم وضوح الرؤية بأشكالها المختلفة والتى قد تكون من مسافة قريبة أو بعيدة أو الاثنين معا على حسب حالة العين، سواء بسبب طول أو قصر النظر أو الإصابة بالاستجماتزم، وقد يكون ذلك طبيعيا نتيجة اختلاف معدلات نمو العين عن الطبيعى أو بسبب حالات مرضية متعددة مثل المياه البيضاء أو الإصابة بمرض السكر، وقد يؤدى التغير فى الحالة النفسية للمريض مثل إصابته باكتئاب حاد أو مزمن أو صداع نصفى أو تناول الأدوية الخاصة بهذه الأمراض إلى عدم وضوح الرؤية.
 
فبالنسبة للصداع النصفى فكثيرا ما يبدأ الصداع النصفى باختلاف فى النظر أو اختفاء جزء من مجال الإبصار أو حدوث تغير فى شكل الصورة سواء بالزيادة أو النقصان كمقدمات للصداع النصفى، والتى تستوجب أخذ العلاج فورا لمنع حدوث نوبة الصداع النصفى ويؤدى الإصابة بالاكتئاب إلى فقدان كلى أو جزئى فى مجال الرؤية بعين واحدة أو عينين، على حسب حدة ودرجة الاكتئاب، كما يؤدى كذلك إلى عدم القدرة من قريب أو بعيد على الرؤية أو القراءة.
 
وعند فحص العين فى هذه الحالات لا يجد الطبيب المعالج سببا عضويا لفقدان أو ضعف الإبصار، حيث إن ضغط وقاع وحركة العين تكون سليمة تماما، وكذلك الشبكية والعصب البصرى، وعادة ما تكون هذه الأعراض فى السن الصغير، وقد يلجأ الطبيب لإجراء بعض الاختبارات التى توضح أن وظيفة الشبكية والعصب البصرى سليمة، ولكن البعد النفسى للمرض يصيب الجهاز البصرى بخلل غير وظيفى ينتج عنه عدم القدرة على الإبصار بدرجاته المختلفة، ويتم علاج هذه الحالات بالتعاون مع أطباء الطب النفسى فى محاولة لتشخيص الحالة بدقة ومعرفة أسبابها ليتم علاجها.
سبب حدوث الزغلله :
وقد تحدث زغللة حقيقية للعين لمن يتناولون بعض الأدوية المهدئة، وذلك لتأثيرها على عدسة العين الداخلية، ويشتكى المريض من عدم القدرة على القراءة أو الرؤية عن قرب ولا يتم التخلص من الأعراض إلا بتقليل الجرعة أو استبدالها بأدوية أخرى ليس لها تأثير على العين.
ويستطيع طبيب العيون اكتشاف وتحديد أسباب الزغللة بدقة وتصنيفها إلى أسباب مرضية واضحة تشخص وتعالج، أو نتيجة لأسباب نفسية غير واضحة تحتاج إلى مهارة فى تشخيصها أو ادعاء المريض للمرض والذى يستطيع الطبيب معرفته وتشخيصه بوسائل متعددة.

Leave a Comment