دراسة:الحوامل الآتي يتعرضن للمبيدات الحشرية يصبح جنينهن أكثر عرضة للتوحد

توصلت دراسة أجريت بولاية كاليفورنيا الأميركية ونشرت نتائجها الاثنين إلى أن النساء الحوامل اللائي يعشن قرب مزارع تستخدم المبيدات الحشرية، ترتفع لديهن بنسبة الثلثين احتمالية إنجاب طفل مصاب بالتوحد.

 

ونشرت الدراسة في مجلة "إينفايرومنتال هيلث بروسبكتيف"، وركزت على العلاقة بين العيش قرب أماكن رش المبيدات الحشرية والحصول على طفل مصاب بالتوحد، وجمعت بيانات من قرابة ألف مشارك، وشملت عائلات لديها طفل مصاب بالتوحد.

 

والتوحد هو مرض عصبي تطوري يتفاوت في شدته، وخلال السنوات الماضية سجل هذا المرض ارتفاعا بين السكان، فعلى سبيل المثال تقول السلطات في أميركا إن نسبته حاليا في الولايات المتحدة هي 1 لكل 68 طفلا.

 

وتقول الباحثة الأساسية في الدراسة إيرفا هيرتز بيكيتو نائبة رئيس قسم علوم الصحة العامة في جامعة كاليفورنيا، إنهم لاحظوا أن هناك عدة أنواع من المبيدات الحشرية التجارية كانت تستخدم قرب مساكن الأمهات اللائي لدى أطفالهن توحد أو تأخر في النمو.

 

وعاشت ثلث المشاركات في الدراسة على مسافة تراوحت بين 1.25 كيلومتر و1.75 كيلومتر من مكان رش أو استخدام المبيد الحشري، ووجد الباحثون أن خطر التوحد يرتفع عندما يتم التعرض للمبيد الحشري في الثلثين الثاني والثالث من الحمل.

 

وقال مؤلفو الدراسة إن النتائج تظهر أن دماغ الجنين قد يكون معرضا للضرر الناجم عن المبيدات الحشرية، ودعوا الأمهات الحوامل إلى أخذ الاحتياطات اللازمة لعدم التعرض للمبيدات الحشرية أثناء فترة الحمل.

 

 

المصدر : الفرنسية

Leave a Comment