النظام الغذائي الخاص بتقليل مستوى حمض اليوريك.

لقد ولت الأيام التي كانت تقتصر فيها الأنظمة الغذائية الموصوفة من قبل الأطباء على التركيز على ما يجب أن يتم الابتعاد عن تناوله فقط. فالآن، لحسن الحظ، أصبحت الأنظمة الغذائية الموصوفة حديثاً، تركز بالقدر نفسه على مايجب أن يتم إدراجه في نظامك الغذائي. وهذا هو الحال أيضاً، مع النظام الغذائي المصمم خصيصاً لخفض مستوى حمض اليوريك من خلال عدد من التغيرات. وفيما يلي نستعرض مجموعة من الأفكار الخاصة بنظام غذائي يختص بتقليل مستويات حمض اليوريك.

الطريقة رقم 1

من المثير للاهتمام أن تعرف أن ليس كل الأطعمة الغنية بالبيورين، يمكن أن تزيد مستويات حمض اليوريك بالمستوى أو الطريقة نفسها. لذلك، كقاعدة عامة، لا يوجد حاجة للابتعاد عن جميع الأطعمة الغنية بالبيورين.

الطريقة رقم 2

الأنظمة الغذائية النباتية تحتوي على ما يكفي من الخضراوات والفاكهه مما يمكن أن يزيد من مستوى قلوية الدم في الجسم، وهو أمر مرغوب فيه.

الطريقة رقم 3

ولنفس السبب (الأطعمة التي تزيد قلوية الجسموالتي كانت محرمة فيما سبق مثل البازلاء والفول يمكن تناولها الآن. حيث يمكن أن يتم تناول كميات معتدلة من البازلاء والفول ضمن النظام الغذائي المخصص لخفض مستوى حمض اليوريك.

 

الطريقة رقم 4

وبالمثل، فإن القرنبيط والسبانخ يعملان على زيادة القلوية في الجسم، وبالتالي يسمح بتناولهما.

 

 

الطريقة رقم 5

يسمح بتناول الشاى والقهوه باعتدال (2 إلى 3 أكواب يومياً).

 

الطريقة رقم 6

تعتبر الأطعمة الغنية بفيتامينسيمن الأطعمة المفيدة، مما يعني أنه يجب إدراج أطعمة مثل الجوافة، البرتقال،عنب الثعلب الهندي (الأملا) في النظام الغذائي المخصص لخفض مستوى حمض اليوريك.

 

الطريقة رقم 7

يعتبر البروميلين الإنزيم الموجود في الأناناس، ذو قيمة وأهمية كبيرة في هذا النظام الغذائي.

 

الطريقة رقم 8

تعمل منتجات الألبان قليلة الدسم على تقليل مخاطر الإصابة بالنقرس، ويمكن استخدامها بحرية في الأنظمة الغذائية المخصصة لخفض مستوى حمض اليوريك.

 

الطريقة رقم 9

يعتبر الكرز أحد الأطعمة العجيبة التي يمكن أن تخفف من أعراض المرض.

 

الطريقة رقم 10

إلى جانب الكرز الأحمر، والعنب البري، يمكن أن تكون أنواع التوت الأخرى مفيدة في تخفيف الألم والمعاناة التي تسببها الإصابة بالنقرس.

 

الطريقة رقم 11

يمكن أن تصنع زيادة كمية المياه في نظامك الغذائي المعجزات. كما أنها تحمي من تكون بلورات حمض اليوريك التي تؤدي إلى الإصابة بأعراض النقرس.

 

الطريقة رقم 12

إذا كنت  تعاني من زيادة الوزن، فإن انخفاض الوزن سيساعد بالتأكيد في خفض أعراض النقرس الذي يعد أحد أنواع آلام المفاصل.

 

الطريقة رقم 13

تظل المنتجات الحيوانية واللحوم على رأس قائمة الممنوعات، لخفض مستوى حمض اليوريك.

 

الطريقة رقم 14

تعتبر شوربة اللحم، ومكعبات المرقة من الأكلات الضارة وغير المفيدة في هذا النظام الغذائي.

 

الطريقة رقم 15

بعض أنواع الاسماك تكون غنية جداً بالنوع الضار من مادة البيورين، لذا، يجب الابتعاد عن تناولها.

 

الطريقة رقم 16

تعتبر الدواجن ضمن قائمة الأطعمة غير المسموح بها، ومن الأفضل عدم تناولها.

 

الطريقة رقم 17

تعتبر لحوم الأعضاء (كالكبد، القلب … إلخ) أيضاً من الأطعمة الضارة، وهذا سبب كافي لاستبعادها من النظام الغذائي.

 

الطريقة رقم 18

يجب الابتعاد عن استخدام وتناول مستخلص الخميرة المستخدم في الكثير من الأطعمة.

 

الطريقة رقم 19

يمنع استخدام الكحوليات منعاً باتاً، كما يجب الابتعاد وتجنب عن أي نوع من أنواع الكحول ضمن النظام الغذائي.

 

الطريقة رقم 20

قديماً كان يعتقد أن النظام الغذائى الذي لا يسبب ارتفاع مستوى حمض اليوريك يتضمن كمية منخفضة من البروتين. لكن هذه النظرية لم يعد معترفاً بها. طالما يحصل المريض على معظم احتياجاته من البروتين من مصادر نباتية، يمكنه أن يقوم بإدراج كمية طبيعية من البروتين في نظامه الغذائي.

Leave a Comment