المشيمة و دورها الكبير بالنسبة للجنين و صحته

 

كشفت دراسة طبية أن المشيمة تحتوي على (عوالم) من البكتيريا يمكن أن تؤثر في الأجنة وصحتها، كما يمكن أن تؤثر في فترة الحمل عند السيدات.  
 
 
وقالت نتائج الدراسة، التي نشرت في موقع (سكاي نيوز)، نقلا عن صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية نتائجها، أن نسب البكتيريا في المشيمة ربما تساهم بالولادة قبل موعدها، كما يمكن أن تؤثر في صحة الجنين.  
 
 
وأوضحت الدكتورة (كييرستي أجارد)، إحدى المشاركات في الدراسة، إن فريق البحث أجرى دراسات على المشيمة ووجدوا أن 90% من المكونات للمشيمة هى أنسجة، بينما 10 بالمئة هى من البكتيريا غير الضارة.   وأظهر البحث الأولى أن المواليد ريما يحملون في أحشائهم أنواعًا من البكتيريا الضارة كتلك التي تحملها الأم، الأمر الذي قد يسبب الولادة المبكرة أو نقص الوزن لدى المواليد الجدد.  
 
 
وربطت الدراسة الأولية بمؤشر وجود التهابات في المسالك البولية أو التهابات في اللثة لدى الحوامل في أنها يمكن أن تساهم في الولادة المبكرة وصحة الجنين.  
 
 
وأضافت الدكتورة (أجارد) أن الدور المكتشف للمشيمة جاء مبهرا لكثيرين، وأوضحت أن الدراسة هى جزء من دراسة أوسع لاكتشاف دور البكتيريا والميكروبات في الجسم البشري.   
 
وبينت أن هذه الدارسة حول هذه المخلوقات العضوية يمكن أن تساهم في دراسات علمية حول البدانة المفرطة ومرض السكر والجهاز الهضمي وغيرها من الأمراض.  
 
 
 
 

Leave a Comment