الكلية

للكلية شكل خاص وهي تقع في الجانب الأيمن من الجسم تحت الكبد وفي الأيسر منه تحت الطحال. يصل الدم للكليتين مباشرة بواسطة الشريان الكلوي المتفرع من شريان الأورطى ويرجع الدم منها عن طريق الوريد الكلوى إلى الوريد الأجوف السفلي. ترتبط الكلى بالأوعية الليمفاوية الموجودة حول الأورطى. تتكون الكلى من نسيج خارجي يسمى القشرة وداخلى يسمى القلب وهو مكون من مجموعة من القنوات الصغيرة جدا ويخرج منه كؤؤس تتجمع لتكوين حوض الكلية. حوض الكلية عبارة عن مستقبل مثلث الشكل ينقل البول إلى الحالب. ويوجد بالكلية 2 مليون وحدة كلوية لإنتاج البول الذي يتطلب إنتاجه ضغط دم يزداد عن 100 مليمتر من الزئبق. يمر بالكلية 1500 لتر دم يوميا وهو مايزيد بحوالي 20 % عن الدم الذي يضخه القلب يوميا. الكلية ترشح مكونات الدم المختلفة وتعيد امتصاص بعض المواد ذات الأوزان الجزئية العالية مثل المعادن المتأينة الجلوكوز والبولينا كما أنها تنظم نسبة البوتاسيوم والكرياتينين ومواد أخرى كما يتحكم في وظيفتها الهرمون المضاد للإدرار والذي ينظم إدرار وإعادة إمتصاص الماء مما يحقق توازن بالسوائل الموجودة بالجسم.

تصاب الكلية بالإلتهابات ويتكون فيها الحصوات والحويصلات والأورام كما تتعرض للخلل في التكوين مما قد يؤثر على وظيفتها. كما يمكن أن تكون سببا لإرتفاع ضغط الدم أو أمراض التمثيل الغذائي أو تتأثر هي نفسها بأمراض الحالب لأن عدم إنسياب البول في الحالب أو إنسداده يؤدي إلى إرتفاع ضغط في الكلي مما يؤثر على وظيفتها وهو ما يمكن علاجه بواسطة قسطرة تدخل في الكلية.
لقراءة المزيد زور موقع
www.masculine.de

Leave a Comment