التهاب المفاصل الروماتويدى يؤثر على الجسم

كلنا نعرف مسبقاً أن التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض يؤثر على المفاصل، يسبب الألم، الالتهابات، وعدم القدرة على القيام

 ببعض الوظائف الحركية. لكن للأسف، تأثير التهاب المفاصل الروماتويدي دائماً لا ينتهي عند هذا الحد. 

وفيما يلي، سنستعرض كيف يمكن لهذه الحالة المرضية أن تؤثر على العديد من الأجزاء المختلفة منالجسم.

يديك:

من المحتمل أن يعاني مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي من التهاب في المعصم ومفاصل اليد، 

الأمر الذي يجعلها تصاب بالإحمرار والسخونية.

 وبما أن المرض، يؤثر على الجسم بشكل متناظر ومتماثل، فإذا كنت تعاني منهذه الأعراض في إحدى اليدين، ستشعر بها أيضاً في اليد الاخرى.

كما قد تشعر بالخدر (التنميل) أو الوخز، حيثيعتبران دليلاً على الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي. ويحدث ذلك نتيجة

 تورم الأوتار التي تضغط على الأعصابا لمجاورة لها.

ركبتيك:

إذا أصاب التهاب المفاصل الروماتويدي ركبتيك، فإنه قد يسبب الالتهابات، ويدمر الغضروف، وهو النسيج الذي يغطي نهايات العظام،

 ويمنعها من الاحتكاك ببعضها البعض.

بعض الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي قد يصابون بأضرار بالغة في الركبة، مما يضطرهم 

إلى الخضوع  لجراحة لاستبدال مفصل الركبةلإصلاح المشكلة وتحسين أو الحفاظ على قدرتهم على المشي والحركة.

عنقك:

يمكن أن يهاجم التهاب المفاصل الروماتويدي المفاصل الموجودة بين الفقرات في العمود الفقري. 

وعلى الأرجح أنه يصيب الفقرات العنقية – الفقرات الموجودة في العنق – مما يؤدي إلى إصابة المريض بالألم المبرح والتيبس.

قلبك:

قد يتسبب التهاب المفاصل الروماتويدي في إصابة الغشاء الذي يحيط بالقلب والذي يُعرف باسم التامور (شغافالقلب) بالالتهاب.

 ويطلق على هذه الحالة المرضية اسم التهاب التامور. وخلال هذه الحالة، يمكن أن يعانيالمريض من سرعة ضربات القلب، 

مشاكل في التنفس، الحمى، أو آلام الصدر.

 ويمكن عن طريق التعاون معطبيبك، إيجاد العلاج المناسب والأفضل لحالتك الصحية مما يساعد في علاج التهاب

 التامور جنباً إلى جنب معتخفيف آلام التهاب المفاصل الروماتويدي.

رئتيك:

يمكن لالتهاب المفاصل الروماتويدي أن يهاجم الأنسجة المحيطة بالرئتين، وهي حالة مرضية يطلق عليها اسم ذات الجنب.

أما الجنب أو البلورا هي عبارة عن غشاء يتكون من طبقتين رقيقتين من الأنسجة. واحدة منهما تغلف الرئتين، بينما الأخرى تحيط بتجويف 

الصدر. وتجدر الإشارة إلى أن هناك مساحة رقيقة بين هذه الطبقات تكونمملوءة بكمية قليلة من السائل.

 ويساعد هذا السائل الطبقات على التحرك بسلاسة أثناء عملية التنفس. ويمكن أنيؤدي التهاب المفاصل 

الروماتويدي إلى التهاب هذه الطبقات، مما يجعلها تحتك ببعضها البعض بشكل مؤلم.

أوعيتك الدموية:

يعتبر التهاب المفاصل الروماتويدي أحد اضطرابات المناعة الذاتية، مما يعني أن جهاز المناعة الخاص بك، يقوم

 بمهاجمة أنسجة وخلايا جسمك.

 وهذا الأمر قد يشمل الأوعية الدموية، مما يصيبها بالالتهاب، وهي حالة يطلق عليها اسم التهاب الأوعية الدموية.

 ويمكن لهذا الالتهاب أن يقيد أو يمنع تدفق الدم، الأمر الذي قد  يدمر أعضاءالجسم. 

وتختلف الأعراض بشكل كبير بناء على الأعضاء التي أصيبت وتضررت بسبب المرض.

الخلايا الدموية:

يمكن لالتهاب المفاصل الروماتويدي أن يصيبك بالأنيميا، وهي عبارة عن انخفاض في عدد خلايا الدم الحمراء بالجسم.

 ويعتبر التعب أو نقص الطاقة أحد أشهر الأعراض للإصابة بالأنيميا. كما قد تعاني أيضاً من برودة في

اليدين والقدمين، الدوخة، ضيق في التنفس، أو الصداع. 

احرص على إبلاغ طبيبك، إذا لاحظت أي من هذه المشاكل، 

لأن مضاعفات الأنيميا مع مرور الوقت قد تؤدي إلى مشاكل في القلب.

Leave a Comment