إصاباتُ النُّخاع الشوكي وكيف يمكن الوقايه منه ؟

تبدأ إصاباتُ النُّخاع الشوكي عادةً بضربة تُؤدِّي إلى كسر الفقرات أو خلعها من مكانها.

والفقراتُ هي الأقراص العَظميَّة التي تشكِّل العمود الفقري.

لا يحدث تمزُّقٌ في النُّخاع الشوكي في أغلب الحالات، لكن يمكن أن تضغطَ قطعٌ من الفقرات عليه أو على أحد الأعصاب الخارجة منه.

وعندما تحدث إصابةٌ تامَّة في النُّخاع الشوكي، فإنَّه يصبح عاجزاً عن إيصال أيَّة رسائل تحت مستوى المنطقة المُصابة. وبالنتيجة، فإنَّ الإنسان يُصاب بالشلل تحت تلك النقطة. أمَّا في حالة الإصابة غير التامَّة، فيبقى هناك بعضُ الحسِّ والحركة تحت مستوى الإصابة.

تعدُّ إصابةُ النخاع الشوكي حالةً طبِّية طارئة. وقد تتمكَّن المعالجةُ الفورية من تخفيف الآثار طويلة الأمد. أمَّا المعالجةُ التي تأتي بعد ذلك فقد تشمل تناول الأدوية، إضافةً إلى إعادة التأهيل.

أسباب إصابات النخاع الشوكي:

يمكن أن يصاب النخاع الشوكي عند انضغاطه أو عند انقطاع إمداد الدم إليه. ويمكن لهاتين الحالتين أن تحدثا عند كسر فقرة أو أكثر، مما يتسبب بضغط على النخاع الشوكي.

كما يمكن أن يصاب النخاع الشوكي أيضا لدى انزلاق فقرات على بعضها البعض إلى درجة الضغط عليه، وتسمى هذه الحالة “خلع جزئي”.

تشمل الأسباب الأكثر شيوعاً لإصابات النخاع الشوكي: 

.حوادث السيارات

. العنف. السقوط

. الحوادث الرياضية

أعراض إصابات النخاع الشوكي:

تعتمد أعراض إصابة النخاع الشوكي على موقع الإصابة وشدتها. وتعني إصابة النخاع الشوكي الكاملة أنه لا يقوم بوظيفته على الإطلاق تحت المنطقة المتضررة أما إصابة النخاع الشوكي الجزئية فتعني أنه يقوم ببعض الوظائف تحت المنطقة المتضررة.

كلما كانت منطقة الإصابة أعلى في النخاع الشوكي، كان تضرر الشخص أشد. تسبب الإصابة الكاملة في منطقة الصدر من العمود الفقري الشلل التام في الساقين، ولكن يبقى بإمكان الذراعين القيام بوظيفتها. وهذا ما يعرف باسم الشلل النصفي أو السفلي.

أما الإصابة الكاملة بين الفقرة الرقبية الرابعة والفقرة الرقبية السابعة فتسبب ضعفاً شديداً في الذراعين وشللاً تاماً في الساقين. وهذا ما يُعرف باسم الشلل الرباعي أو شلل الأطراف.

ألم في مكان الإصابة وهذا الألم يتحسن مع الوقت.

تصلب في الذراعين أو الساقين المتضررين، وهو ما يعرف عادة “بالتشنج”. 

تقرحات على الجلد بسبب عدم القدرة على التحرك.

تشمل الأعراض الأخرى لإصابات النخاع الشوكي ما يلي:

.فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

. خلل في الأداء الجنسي.

 علاج إصابات النخاع الشوكي:

تتضمن معالجة إصابة النخاع الشوكي ثلاث مراحل عادة:

. الحد من تدهور الإصابة

. إعادة تأهيل المريض لكي يتسنى له القيام بوظائف الجسم بأفضل ما يمكن

. التعامل مع المضاعفات المحتملة على المدى الطويل

 الوقاية من إصابات النخاع الشوكي:

تعدّ الوقاية من إصابة النخاع الشوكي أسهل بكثير من معالجتها. وفيما يلي بعض الأسئلة للتذكير بالأسباب الرئيسية لإصابات النخاع الشوكي ونصائح لتجنبها.

تشمل بعض النصائح ما يلي:

ارتداء وسائل السلامة المطلوبة.

. عدم ممارسة حركات رياضية تستلزم تحرك الرأس أولا مثل اللعب في مركز رأس الحربة في لعبة كرة القدم أو الانزلاق بحيث يكون الرأس إلى الأمام في لعبة البيسبول أو الغوص في المياه الضحلة.

. تجنب طرق الألواح بالرأس في لعبة هوكي الجليد.

. لابد من وجود شخصين للمراقبة في أثناء تنفيذ حركات جديدة أو صعبة في ألعاب الجمباز

. يجب عدم القفز من علو يزيد على 10 إلى 12 قدم  إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى كسر الظهر وإصابة النخاع الشوكي حتى إذا نزل الرياضي واقفا على قدميه.

Leave a Comment